مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم
عزيزي الزائر نرحب بك .. وندعوك للمشاركة الفاعلة النافعة

مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم

مــالــك المــنتدى : أ - صفيه حاسن العمري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في قصصهم عبرة. حسن الظن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفيدة



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 13/12/2014

مُساهمةموضوع: في قصصهم عبرة. حسن الظن   السبت 13 ديسمبر - 19:32:15


في الساعة العاشرة صباحا.
تقف ياسمين فتاة الخامسة والعشرون على المسرح أمام جمع من الحضور لتلقي مشاركتها.
أنا.. أنا ياسمين أتيت هنا فقط لأخبركم عن قصتي ومعاناتي ولأخبركم بأن ليس هناك يأس بإيماننا بالله وبحسن ظننا بربنا.
بدأت قصتي عندما

أغلقت الدكتورة الباب..
للأسف..إن النتائج سلبية ويجب عليك أن تخبر زوج ابنتك بأنها عقيمة ولن تحمل أبدا ..
صُعق الأب ونزل الخبر عليه كالصاعقة: .....
قلت لك أن ابنتك مصابة بورم لذلك يلزم علينا إزالة الرحم،ويجب عليك أن توقع على ورقة العملية اليوم
- أنك تكذبين.. أنتِ كاذبة كاذبة!
خرج الأب وصفق الباب خلفه..وذهب يمشي بين جنبات المستشفى باحثًا عن قلبه وروحه اللذان تركهما داخل غرفة العيادة.

-أبي أبي
والأب مكفهر وجهه: ابنتي لاتحزني سأذهب بك إلى جميع مستشفيات العالم.. سأعالجك
-والدي أخبرني.. ماذا قالت الطبيبة؟
- امم ابنتي.. ماذا أقول لك! أنت مصابة بورم في رحمك ويجب على المستشفى أن تزيله
أصبح وجه الفتاة في حالة من الجمود والصدمة: لاحول ولاقوة الإ بالله،إن لله وإنا إليه راجعون، إن لله وإنا إليه راجعون
يمسك يد ابنته ويربت على كتفها: لاتقلقي عزيزتي، سأذهب بك إلى مستشفى في أمريكا.. إنني أعرف صديقا لي.. سيدبر الأمر لنا.. لاتحزني
بصوت خفيف- لابأس أبي.

......
يارب يارب يارب من لي سواك إذا ذهب الناس.. من لي سواك ألجا إليه
اللهم ياإلهي يامن شفيت أيوب بعد معاناة من المرض اشفني أنت الشافي لاشفاء إلا شفائك.
تدعو بتضرع وتبكي ..يارب يارب
......
-هيا يا ياسمين، حجزت لك موعدا لدى طبيبة أثنى عليها صديقي الدكتور أحمد.



في غرفة العيادة..
-إن الأوراق التى أحضرتيها تخبرني بأنك مصابة بورم ويتوجب عليك إزالة رحمك ولكن التحاليل التي ظهرت الآن بعد الكشف تبين بأن الورم الذي لديك قد تقلص وأنكِ حامل.
- حقا ماتقولينه يادكتوره؟..تأكدي أرجوكِ..تأكدي.
- أنا لاأكذب..إن الورم الذي في جسدك قد خف حجمه عن السابق.
يارب لك الحمد يارب وسجدت شكرا لله..
شكرا لكِ شكرا لك يالله

فتح الباب بقوة..


انظري انظري .. فلتشاهدي الأوراق جيدا أنك تكذبين أنك تقولين بأن ابنتك لن تحمل أبدا وهي عقيمة ومن المستحيل والمستحيلات بأن تحمل.
حسنا الآن ماذا ترين؟
صدمت الدكتورة: كيف حصل هذا!!
لأن الأمر ليس بيدك ولا بيد أحد أبدا.. أنه بيد ربي فهو القادر على كل شئ.
تنقلين الأخبار هكذا بلا خوف.. إنك لاتبالين بشعورنا أبدا.. بإسلوبك هذا لم أستطع النوم جيدا تلك الليلة.



وضجت القاعة بالتصفيق.
رفيدة ونورا ٣-٣ع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في قصصهم عبرة. حسن الظن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم :: منتدى الأنشطة والمشاريع-
انتقل الى: