مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم
عزيزي الزائر نرحب بك .. وندعوك للمشاركة الفاعلة النافعة

مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم

مــالــك المــنتدى : أ - صفيه حاسن العمري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 ادله عن السحر (التوحيد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريناد الحربي3ع1
زائر



مُساهمةموضوع: ادله عن السحر (التوحيد )   الجمعة 6 نوفمبر - 23:22:54

بسم الله الرحمن الرحيم


انيًا: الأدلة على وجود السحر:

أولاً: الأدلة من القرآن الكريم:

1- قال تعالى:

﴿ وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ * وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 102، 103].

 

2- ﴿ قَالَ مُوسَى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ ﴾ [يونس: 77].

 

3- ﴿ فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ﴾ [يونس: 81، 82].

 

4- ﴿ فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ﴾ [طه: 67 - 69].

 

5- ﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ ﴾ [الأعراف: 117 - 122].

 

6- ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ﴾ [الفلق: 1 - 5].

 

قال القرطبي: ﴿ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴾ [الفلق: 4]؛ يعني الساحرات اللائي ينفُثْنَ في عقد الخيط حين يَرْقِين بها؛ اهـ[13].

 

قال الحافظ ابن كثير: ﴿ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴾ [الفلق: 4]؛ قال مجاهد وعِكْرمة والحسَن وقَتَادة والضَّحَّاك: يعني السواحر. ا هـ[14].

 

قال ابن جرير الطبري: أي: ومن شَرِّ السواحر اللائي ينفثن في عقد الخيط حين يرقين عليها، قال القاسمي: وبه قال أهل التأويل؛ اهـ[15].

 

والآيات في ذكر السحر والسحرة كثيرة مشهورة، عند من له أدنى معرفة بدين الإسلام.

 

ثانيًا: الأدلة من السنة:

1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "سَحَرَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم رجلٌ من بني زُرَيْقٍ يقال له: لَبيدُ بنُ الأعصم، حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُخَيَّل إليه أنه كان يفعل الشيء وما فعله، حتى إذا كان ذات يوم - أو ذات ليلة - وهو عندي، لكنه دعا ودعا، ثم قال: ((يا عائشةُ، أشَعَرْتِ أن الله أفتاني فيما استفتيتُه فيه؟ أتاني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي، والآخر عن رجلي، فقال أحدهما لصاحبه: ما وجَعُ الرجلِ؟ فقال: مطبوبٌ، قال: من طَبَّه؟ قال: لبيد بن الأعصم، قال: في أي شيء؟ قال: في مُشْطٍ ومُشاطة وجُفِّ طَلعِ نخلةٍ ذَكَر، قال: وأين هو؟ قال: في بئر ذَرْوَان))، فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه، فجاء فقال: ((يا عائشة، كأن ماءها نقاعة الحناء، وكأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين))، قلتُ: يا رسول الله، أفلا استخرجْتَهُ؟ قال: ((قد عافاني الله، فكرهت أن أثير على الناس فيه شرًّا))، فأمر بها فَدُفِنَتْ"[16].

 

معاني الكلمات:

• مطبوب: مسحور.

 

• مَن طبَّه: مَن سحَره؟

 

• المشاطة: الشعر المتساقط من الرأس واللحية عند ترجيلهما.

 

• جف طَلْع نخلة: الجف هو الغشاء الذي يكون على الطلع.

 

• الطلع: هو ما يطلع من النخلة ثم يصير ثمرًا إذا كانت أنثى، وإن كانت ذكرًا لم يصر ثمرًا، بل يؤكل طريًا، ويترك على النخلة أيامًا معلومةً، حتى يصير فيه شيء أبيض مثل الدقيق، وله رائحة زكية، فيلقح به الأنثى.

 

• نقاعة الحناء: حمراء مثل عصارة الحناء إذا وُضِعت في الماء.

 

• كأن نخلها رؤوس الشياطين: أي: إنها مستدقة كرؤوس الحيات، والحية يقال لها: الشيطان، وقيل: أراد أنها وَحِشَة المنظر، قبيحة الأشكال.

 

معنى الحديث:

اليهود - لعنهم الله - اتفقوا مع لبيد بن الأعصم، وهو من أسحر اليهود، أن يعمل سحرًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويعطوه ثلاثة دنانير، وفعلاً قام ذلك الشقي بعمل السحر على شعرات من شعر النبي صلى الله عليه وسلم، قيل: إنه حصل عليها من جارية صغيرة كانت تذهب إلى بيوت النبي صلى الله عليه وسلم، وعقد عليها سحرًا له، ووضع السحر في بئر ذروان.

 

والظاهر من جمع طرق الحديث أن هذا السحر كان من نوع عَقْد الرجل عن زوجته، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يُخَيل إليه أنه يستطيع أن يجامع إحدى زوجاته، فإذا اقترب منها لم يستطع ذلك، ولم يَمَسَّ هذا السحرُ عقلَه، ولا سلوكياتِه، ولا تصرفاته، وإنما كان مقتصرًا على ما ذُكِر.

 

واختلف في مدة هذا السحر، فقيل: أربعين يومًا، وقيل غير ذلك، فالله أعلم، ثم دعا النبي صلى الله عليه وسلم ربَّه، وألح في الدعاء، فاستجاب الله دعاءه، وأنزل ملَكين، جلس أحدهما عند رأس النبي صلى الله عليه وسلم، والآخر عند رجليه، فقال أحدهما: ما به؟ فرَدَّ عليه الآخر: مطبوب - مسحور - قال: مَنْ سَحَرَه؟ قال: لَبيد بن الأعصم اليهودي، ثم بيَّن أنه سحره في مُشط ومُشاطة من شعر النبي صلى الله عليه وسلم، ووضعه في جف طَلْع نخل ذكر؛ ليكون أقوى وأشد تأثيرًا، ثم دفنه تحت صخرة في بئر ذروان.

 

فلما انتهى الملَكان من تشخيص حالة النبي صلى الله عليه وسلم، أمر النبي صلى الله عليه وسلم باستخراج السحر، ودفنه، وفي بعض الروايات حرقه.

 

ومن جمع طرق الحديث يظهر أن اليهود صنعوا للنبي صلى الله عليه وسلم سحرًا من أشد أنواع السحر، وكان غرضهم قتله صلى الله عليه وسلم، ومِنَ السحر ما يَقْتُل كما هو معلوم، ولكن الله عصمه من كيدهم، فخُفِّف إلى أخف أنواع السحر، وهو الربط.

 

شبهة وجوابها:

قال المازري - رحمه الله -: قد أنكر هذا الحديثَ المبتدعةُ؛ من حيث إنه يحط منصب النبوة، ويُشكِّك فيها، وأن تجويزه يمنع الثقة بالشرع، وقالوا: فلعله حينئذٍ يُخَيل إليه أن جبريل عليه السلام يأتيه، وليس ثَمَّ جبريلُ، وأنه أُوحِيَ إليه وما أُوحيَ إليه.

 

قال: وهذا الذي قالوه باطل قطعًا؛ لأن دليل الرسالة، وهو المعجزة، دل على صدقه فيما يبلغه عن الله تعالى، وعصمته صلى الله عليه وسلم فيه، وتجويزُ ما قام الدليل بخلافه باطلٌ[17].

 

قال أبو الجكني اليوسفي - رحمه الله -:

أما وقوع المرض للنبي صلى الله عليه وسلم بسبب السحر، فلا يَجُر خللاً لمنصب النبوة؛ لأن المرض الذي لا نقص فيه في الدنيا يقع للأنبياء، ويزيد في درجاتهم في الآخرة عليهم الصلاة والسلام، وحينئذٍ فإذا خُيِّل له بسبب مرض السحر أنه يفعل شيئًا من أمور الدنيا، وهو لم يفعله، ثم زال ذلك عنه بالكلية بسبب إطلاع الله تعالى له على مكان السحر، وإخراجه إياه من محله ودَفْنِه، فلا نقص يلحق الرسالةَ من هذا كله؛ لأنه مرض كسائر الأمراض، لا تَسَلُّطَ له على عقله، بل هو خاص بظاهر جسده كبصره؛ حيث صار يُخَيَّل إليه تارة فعلُ الشيء من ملامسةِ بعض أزواجه، وهو لم يفعل، وهذا في زمن المرض لا يضر.

 

قال: والعجب ممن يظن هذا الذي وقع من المرض بسبب السحر لرسول الله صلى الله عليه وسلم قادحًا في رسالته، مع ما هو صريح في القرآن في قصة موسى مع سَحَرة فرعون؛ حيث صار يخيَّل إليه من سحرهم أن عِصِيَّهم تسعى، فثبَّته الله، كما دل عليه قوله تعالى: ﴿ قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى * فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى ﴾ [طه: 68 - 70].

 

ولم يقل أحد من أهل العلم، ولا من أهل الذكاء: إن ما خُيَّل لموسى عليه الصلاة والسلام أولاً من سَعْي عِصِيِّ السحرة - قادحٌ في رسالته، بل وقوع مثل هذا للأنبياء عليهم الصلاة والسلام يزيد قوة الإيمان بهم؛ لكون الله تعالى ينصرهم على أعدائهم، ويخرِق لهم العادة بالمعجزات الباهرة، ويخذل السحرة والكفرة، ويجعل العاقبة للمتقين، كما هو مبيَّن في آيات الكتاب المبين؛ اهـ[18].

 

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اجتنبوا السبع الموبقات))، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: ((الشرك بالله، والسِّحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذْف المحصنات المؤمنات الغافلات))[19].

 

مفردات الحديث:

• الموبقات: المهلِكات.

• التولي: الفرار والنكوص.

• يوم الزحف: ساعة الجهاد في سبيل الله.

• قذف المحصنات: رمي المرأة بالزنا.

 

الشاهد:

والشاهد من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرَنا باجتناب السحر، وبيَّن أنه من الكبائر المهلكات، وهذا يدل على أن السحر حقيقة لا خرافة.

 

3- وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من اقتبس علمًا من النجوم، اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد))[20].

 

مفردات الحديث:

• من اقتبس: تعلم.

 

• شعبة: قطعة.

 

• زاد ما زاد: زاد من السحر ما زاد من النجوم.

 

الشاهد:

الشاهد من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم وضَّح إحدى الطرق المؤدية إلى تعلم السحر؛ كي يحذَرَه المسلمون، وهذا دليل على أن السحر علم حقيقي يُتعلَّم، وما يدل على ذلك أيضًا قوله تعالى: ﴿ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ﴾ [البقرة: 102]، فاتضح أن السحر علم كالعلوم، له أصوله التي يقوم عليها، والآية والحديث في مَعرِض ذم تعلُّم السحر.

 

4- وعن عِمران بن حُصَين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ليس منا من تطيَّر أو تُطُيِّر له، أو تَكَهَّن أو تُكُهِّن له، أو سَحَر أو سُحِر له، ومن أتى كاهنًا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم))[21].

 

مفردات الحديث:

• تطير: تشاءم، وكان العربي في الجاهلية إذا أراد أن يسافر أطلق طيرًا؛ فإذا طار جهة اليمين، مضى في سفره، وإذا طار جهة الشمال، تشاءم ورجع.

 

• تَكَهن: ادعى معرفة الغيب.

 

• تُكُهِّن له: ذهب إلى كاهن يسأله عن المستقبل.

 

الشاهد:

الشاهد أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن السحر والذهاب إلى الساحر، والنبيُّ صلى الله عليه وسلم لا ينهى إلا عن شيء موجود وله حقيقة.

 

5- وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يدخل الجنةَ مدمنُ خمر، ولا مؤمنٌ بسحر، ولا قاطعُ رحم))[22].

 

معنى الحديث:

ثلاثة لا يدخلون الجنة إلا بعد أن يُعذَّبوا في النار فترةً لذنوبهم ومعاصيهم:

1- مدمن خمر: يعني شارب الخمر الذي أدمنها؛ يعني: يداوم على شربها.

2- مؤمن بسحر: يعتقد أن السحر يؤثر بذاته، لا بتقدير الله وإرادته.

3- قاطع رحم: هاجِرٌ لأقاربه، فلا يَصِلُهم، ولا يزورهم.

 

الشاهد:

أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الاعتقاد أن السحر يؤثر بذاته، وإنما يجب على المؤمن أن يعتقد أن السحر أو غيره لا يؤثر إلا بإرادة الله ﴿ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 102].

 

..........

عمل الطالبات:
(ريناد محمد الحربي .. ساره حكمي ..روان الغامدي )


3 علمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ادله عن السحر (التوحيد )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتــديـــــــــات شاركني التـعـلـيم :: منتدى الأنشطة والمشاريع-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: